عائلة جودة

(أبو الوليد) يرحب بجميع الاعضاء
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسدود _ قضاء غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام"أبو الوليد
Admin
avatar

المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: اسدود _ قضاء غزة   الخميس أبريل 14, 2011 9:33 am




((بطاقات فلسطينية _ خاص بدنيا الوطن))

بقلم سعيد موسى

(((كثير منا ومن أبنائنا, بسبب الاحتلال, والغربة, خاصة الجيل الجديد, في الوطن والشتات, لا فكرة لديه عن مدننا وقرانا الفلسطينية الأصيلة, منها ماهو باقي كما كان, ومنها ماشوه معالمها الاحتلال, ومنها ما اندثر بفعل الاستيطان والإجرام, لكنها ستبقى حاضرة في ذاكرتنا وذاكرة كل الأجيال, إنها أجزاء فلسطين, لذلك تطوعت بكل محبة أن المع الذاكرة, اذكر العارف, واعرف الغائب, وهذا حق لفلسطين علي كأضعف الإيمان))).


((( اسدود _ قضاء غزة )))

الموقع والتسمية

تقع اسدود شمال غزة على الطريق بين يافا وغزة، تبعد عن مدينة غزة 42 كيلومتراً ، ترتفع 42 متراً فوق مستوى سطح البحر وتبعد عن شاطئ البحر المتوسط حوالي5 كليومتر، والى الجنوب من نهر صقرير بـ 6 كيلومتر، وترتبط بمدينة القدس بطرق معبدة، وبها خط للسكة الحديد الذي يمتد من القنطرة إلى حيفا.

وقد جاءت كلمة اسدود من الكلمة الكنعانية اشدود التي تعني الحصن أو القوة، وقد عرفت بأسماء أخرى فقد أطلق عليها اليونانيون في عهد الاسكندر المقدوني باسم أزوتوس وعرفت عند كتاب المسلمين باسم اسدود.



المدينة عبر التاريخ :

يرجع تاريخ المدينة إلى القرن السابع عشر قبل الميلاد ويعتبر العناقيون من أقدم من سكن المدينة.

في القرن الثاني عشر قبل الميلاد وقعت اسدود تحت سيطرة الفلسطينيين القادمين من جزيرة كريت، وأصبحت إحدى مدنهم الخمس الرئيسية وجعلوها مركزاً لعبادة الههم داجون، وفي العام 1050 ق.م. تمكن الفلسطينيون من الانتصار على اليهود الذين هاجموا المدينة في معركة رأس العين قرب يافا واستولوا على تابوت العهد الذي كان يحفظ فيه اليهود شرائعهم ووضعوه في هيكل داجون، وقد دلت الحفريات الأثرية أن مدينة اسدود كانت على جانب كبير من الحضارة والغني المادي إلا أن وقوعها على الطريق الساحلي جعلها تقاسي كثيراً من الحروب التي نشبت بين الفراعنة المصريين والآشوريين.

وفي سنة 715 ق.م، واخضع شبانا الفرعون المصري ثورة ضد الآشوريين واستمال إليه ملك اسدود "آسوري" إلا أن الملك سرجون الثاني استولى على المدينة عام 711 ق.، واخضعع ملكها إليه.

بعد ذلك هوجمت اسدود من قبل الملك المصري ابسمتيك الأول 663-609 ق.م. وتعرضت لأطول حصار عرفه التاريخ، حيث استمر لمدة 29 عاماً .

وفي القرن السادس كانت اسدود عاصمة للفلسطينيين مدينة مزدهرة،إذ دفعت هيرودوتس بإطلاق سوريا الكبرى عليها، وفي أواخر هذا القرن خضعت اسدود لسيطرة الفرس.

وفي القرن الرابع قبل الميلاد خضعت لسيطرة الاسكندر المقدوني.

وفي عام 165 ق.م. استولى المكابيون على المدينة وقاموا بتدميرها وهدم أسوارها.

في عام 63 ق.م. دخلت مدينة اسدود تحت الحكم الروماني، حيث استولى عليها القائد الروماني بومبي وجعلها جزءاً من ولاية سوريا، وقد وجدها الرومان مدينة مهدمة فأمر القائد الروماني غابينوس ببنائها عام 55 ق.م.

في عام 38 ق.م. دخلت المسيحية مدينة اسدود و تنصر سكانها مع غيرهم من سكان الساحل من اسدود إلى قيسارية ، وفي القرن الرابع الميلادي كانت مركزاً لابرشيه واشترك أسقفها الأول سيلفانوس في مجمع نيفيه عام 325 م ، وفي عام 400 م أصبحت اسدود مركزاً لعدد من القرى حولها وهي عامر وقطرة وأذنبة.

في القرن السابع الميلادي دخلت اسدود في حوزة المسلمين وكانت محطة للبريد بين مصر والشام. وذكرها المقدسي في كتابه أحسن التقاسيم."ازدود بين البلدان التي كان فيها ربط للمسلمين، محصنة بالأبراج على الشواطئ الفلسطينية في القرن الرابع الهجري".

ثم فقدت المدينة أهميتها بعد ذلك،وعندما احتلها الصليبيون عام 1118م وجدوها قرية صغيرة فعسكروا فيها مدة ثلاثة أشهر .

أما الآن و في أعقاب حرب 1948، فقد أقيمت بدلاً منها مدينة وميناء اشدود.




السكان والنشاط الاقتصادي:

جذب موقع مدينة اسدود الكثير من السكان للإقامة فيها فبلغ ، عدد سكانها عام 1922م، 2566 نسمة، ارتفع إلى 3138 نسمة عام 1931.

وقد مارس السكان فيها عدة أنشطة اقتصادية منها:

الزراعة: حيث توفرت التربة الخصبة والمياه وأهم منتجاتها الزراعية الحمضيات والعنب والتين والحبوب.

التجارة: وهي الحرفة الثانية التي مارسها السكان وكان سوق اسدود يعقد يوم الأربعاء من كل أسبوع وكان يرتاده سكان القرى المجاورة.

النشاط الثقافي :

كان في المدينة قبل عام 1948 مدرستان،واحدة للبنين وأخرى للبنات .



معالم المدينة

لقد دمر اليهود المدينة ليقيموا بدلا منها مدينة وميناء اشدود، إلا أنهم عثروا مكان المدينة القديمة على أثار مكونة من أسوار وأبراج ومعابد وتماثيل تشير إلى أن أهل اسدود العناقيين الكنعانيين كانوا يعبدون الإله عنات ، إلهه الحب والجمال والحرب.

وكان يوجد في مدينة اسدود مسجدان و العديد من المزارات مثل:

1- مزار سلمان الفارسي الذي أقيم في عهد الظاهر بيبرس، وهو مسجد يقال أنه لسلمان الفارسي الصحابي المعروف.

2- مزار الميتولي ويقع إلى الشرق من عزبة سلمان الفارسي وهو من الأولياء الصالحين.

وكان هناك العديد من الخرب والآبار وصهاريج الماء .مثل:

1- بئر الجو خدار جنوب شرق اسدود

2- خربة الداويات أو أم رباح.

3- خربة ياسين

4- مبنه اسدود

5- جسر اسدود

6- تل مرة أو الاخيضر

7- ابو جويعد

احتلال القرية وتطهيرها عرقيا:

عندما دخلت القوات المصرية فلسطين في 15 أيار / مايو 1948 كان من أوائل أهدافها التمركز في إسدود وقد أنطيب هذه المهمة بالكتيبة المصرية التاسعة لكن في 32 أيار وصلت كتيبة جديدة إلى الجبهة فسلمت إسدود للكتيبة السادسة بحسب ما ذكر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي كان آنئذ من ضباط الأركان في تلك الكتيبة (لم تذكر الصحافة الأجنبية خبر وصول وحدات مصرية إلى إسدود تقع على الخطوط الأمامية بين القوات المصرية والإسرائيلية وكانت القوات الإسرائيلية قطعت الطريق بين المجدل وسدود فترة وجيزة إلا إن المصريين نجحوا في إزاحة تلك القوات عنها واستعادوا بالتالي خطوط إمداداتهم وكان ذلك في أثناء تنفيذ الجيش الإسرائيلي عملية براك( أنظر البطاني الغربي, قضاء غزة).

كانت أوامر العمليات العسكرية الإسرائيلية تقضي بهجوم على المجدل إسدود ويبنة وذلك (للتسبب بتشريد أي نزوح سكان المراكز السكنية الصغرى في المنطقة) وقد شن الهجوم من جهات ثلاث في 2-3 حزيران/ يونيو وأدى إلى فرار الألوف من السكان المحليين وذلك بحسب ما روى المؤرخ الإسرائيلي بني موريس وجاء تقرير نشرته صحفية (نيورك تايمز) أن (القتال الأكثر دمويا) في جنوب البلاد جرى في 3 حزيران / يونيو حول إسدود ثم شن هجوم إسرائيلي آخر بعد ذلك بأيام معدودة, في 9-10 حزيران/ يوينو. وفي اليوم التالي دخلت الهدنة الأولى حيز التنفيذ وطوال فترة هذه الهدنة كان جمال عبد الناصر مرابطا في إسدود حيث كان يراقب النشاط العسكري الإسرائيلي خلال هذه الفترة وفي الفترة ما بين الهدنتين شنت وحدات من المغاوير الإسرائيلية هجمات في منطقة إسدود وورد في مقال مصور نشرته (نيورك تايمز) بتاريخ 16 وصلت إلى الخطوط المصرية في إسدود.

لم يتم احتلال بلدة إسدود إلا عند نهاية الهدنة الثانية من الحرب في تشرين الأول أكتوبر 1948 فقد قصفت بحرا وجوا في بداية عملية يوآف (أنظر بربرة , قضاء غزة), سقطت في يد الإسرائيليين في المرحلة الأخيرة من هذه العملية.

المغتصبات الصهيونية على أراضي القرية:

في سنة 1950 أقيمت مغتصبتا سدي عزياهو (119129) وشتولم (120131) على أراضي القرية, إلى الشرق من موقعها أما مغتصبتا بني دروم (121136) وغان هدروم (121134)اللتان أسستا فيها إلى الشمال من موقع القرية, لكن على أراضيها.
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://monamad.forumpalestine.com
 
اسدود _ قضاء غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة جودة :: (قسم البلاد الأصلية للمهاجرين ) :: مواضيع عن قرية اسدواد البلاد الاصلية لعائلة جودة-
انتقل الى: